البوابة الاخبارية لميسور
آخر الأخبار :
من المرئيات
البحث في الموقع البوابة الاخبارية لميسور
- كاتب المقال : khalid - الخميس 25 يناير 2018 - 08:16:20 -
نشر الخبر في :

سابقة برلمانية :المناظرة الإقليمية الأولى لبرلمانيي إقليم بولمان





المناظرة الاقليمية أو محاولة التأسيس لثقافة التواصل السياسي المباشر بين المنتخبين والساكنة في إطار قواعد المساءلة والتقييم ...

المناظرة الإقليمية الأولى لبرلمانيي إقليم بولمان هي تمرين سياسي فريد دون شك، يروم اختبار التعاقدات السياسية بين المواطن/ الناخب والمنتخب/البرلماني وأيضا القدرة على تدبير تظلمات الساكنة وملفاتها المطلبية في إطار الاختصاصات الموكولة للنواب والمهام المنوطة بهم، وذلك في أفق ترسيخه كتقليد سنوي يتم خلاله تقييم الأدوار والمهام الترافعية باسم الساكنة في قبة البرلمان وباقي المؤسسات التي تعنى بالتنمية المحلية.

ولئن كانت مؤسسة البرلمان هي مؤسسة لإنتاج القانون والسياسات العمومية التشريعية، فإن وظيفتها أيضا هي مواكبة ظروف معيشة الساكنة في مستويات أدنى، محلية أو إقليمية أو جهوية عبر مساءلة سياسات السلطة التنفيذية في مختلف القطاعات العمومية عبر ألية مراقبة عمل الحكومة وفقا لأحكام الدستور والقوانين ذات الصلة.

وعلى هذا المستوى نشأت فكرة التناظر بين ممثلي المؤسسة التشريعية أمام الناخب لأول مرة على خلفية المنجزات والمهام المستنفذة في إطار عقد التفويض السياسي المنبثق عن استحقاقات 07 أكتوبر 2015 التي بموجبها أصبح النائب ممثلا للساكنة في كل ما يعتمل في شؤونه وقضاياه. وقد أثبتت تجربة الاحتجاجات بالمغرب خلال السنوات الأخيرة، الحاجة الملحة للدولة لتشغيل قنوات الوساطة المؤسسية وتنشيط التواصل المباشر بين المواطن ومنتخبيه لفهم حاجاته الصاعدة وترشيحها وتأطيرها وصياغة الحلول الممكنة لها أو على الأقل توجيهها توجيها سليما يقتصد في الجهد والطاقة في جو من المسؤولية المتبادلة عوض إهدار كل ذلك في صراعات لا متناهية.

مقصدنا تبادل ونقاش رصين تضيق فيه الحساسيات والألوان السياسية وتتسع فيها الموضوعية والهم المشترك خدمة للتنمية في كل ربوع إقليم بولمان.

والله الموفق.

موعدنـــا يوم السبت 27 يناير 2018 بالمرس المركز




رابط مختر للخبر تجده هنا http://missournews.com/news31.html
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم.
وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

الإحصائيات الشاملة
زيارات الصفحة اليوم ...
المجموع: 1
انفرادي: 1

إجمالي الزيارات للصفحة ...
المجموع: 11160
انفرادي: 6686

الموقع ...
المجموع: 16340
انفرادي: 9945
e107 Themes