البوابة الاخبارية لميسور
آخر الأخبار :
من المرئيات
البحث في الموقع البوابة الاخبارية لميسور
- عنوان الخبر : محنة الفلسفة 0
- كاتب المقال : khalid - الثلاثاء 30 يناير 2018 - 20:43:24 -
نشر الخبر في :

محنة الفلسفة





وانا ادندن باغنية لطالما صدحت بها حناجرنا ايام الجامعة
اشهد يا حزيران في يومك العشرين
وطني انار الدرب والنصر
مشتعل مدينة البيضاء
يا درب من قتلوا ابناؤك الفقراء اليوم قد نزلوا
عادت بي الذاكرة الى سياق الاغنية الى احتجاجات 1981 بالدار البيضاء التي اعطت الكثير من الشهداء الذين اطلق عليهم وزير الداخلية انذاك شهداء الكوميرا في تلك الفترة بالذات جاء قرار معاداة دروس الفلسفة بتقليص حصصها وحذف بعض مقرراتها وفرض الرقابة والمنع على العديد من المنابر الاعلامية ذات التوجه العقلاني كمجلة
"جسور " و " البديل" وكان من الواضح ان محاربة الفلسفة هي معاداة للعقل والتفكير النقدي الذي يشجع الفضول المعرفي الذي طالما نظر اليه كمصدرشر وتهديد لسلطة الحاكم وسلطة الفقيه ليعيد التاريخ نفسه ويوضع العقل بين خيارين اما ان يبتعد عن شرور هذا الفكر المشاكس او يحاكم بتهم مة الالحاد والكفر والزندقة وهي تهم عبدت طريقها نحو المشنقة
وكمن يكتشف محنة هذا الفكر لاول مرة رحت اتتبع خيوطها في دهاليز التاريخ واذا بي اصطدم بذلك الكم الهائل من ضحايا هذا الفكر الفريد من نوعه في تاريخ الانسانية بدءا باول شهيد من شهداء الفلسفة وهو سقراط الذي وجهت اليه تهمة افساد عقول الشباب والترويج لالهة اجنبية وكان كل ذنبه انه يعلم الشباب التفكير الحر القائم على الحجة والبرهان لا المسلمات والافكار الجاهزة وكانت مهزلة محاكمته وصمة عار لطخت جبين الشعب اليوناني لقرون لتتوالى محن الفلسفة في الشرق والغرب سواء بسواء ففي اوروبا تم اضطهاد العقل في القرون الوسطى عبر اضطهاد المنجزات العلمية فكانت محنة كوبرنيكوس وجاليليو مع الكنيسة ليبلغ الاضطهاد مداه بحرق فلاسفة وهم احياء كما حدث مع الفيلسوف الايطالي
" جوردانو برونو" الذي احرقه القساوسة
ولم يكن العالم الاسلامي اقل شراسة في التعامل مع هذا الفكر ويكفي ان نتوقف عند بعض ابشع الجرائم التي ارتكبت في حق المفكرين والفلاسفة المسلمين بتحالف بين السلطة السياسية والدينية ليتبين لنا هول ما قاساه
اسلافنا في سبيل نشر الفكر العقلاني الذي ووجه بعنف السلطة وشراسة الفقهاء ليتساقطوا الواحد تلو الاخر على مقصلة الكفر والزندقة والالحاد فمن منا لم يسمع بالفارابي وابن رشد والسهروردي والكندي وابن سيناء والحلاج وابن عربي وابن المقفع والجاحظ وبشار بن برد علماء وفلاسفة وادباء وشعراء صدرت في حقهم احكام تكفيرية بنفس النصوص التي كفرت برونو وجاليليو فمنهم من صلب ومنهم من قطعت اوصاله ومنهم من عذب حتى الموت ومنهم من نفي واحرقت كتبه كل ذلك بسبب التقابل بين الدين والعقل الاول بدعوته الى الشك والبحث والتفكير صراع بين فكر دوغمائي وفكر عقلاني لا تزال رحاه قائمة الى اليوم.
عاشقة الحرية




رابط مختر للخبر تجده هنا http://missournews.com/news34.html
الرجاء من السادة القراء ومتصفحي الموقع الالتزام بفضيلة الحوار وآداب وقواعد النقاش عند كتابة ردودهم وتعليقاتهم.
وتجنب استعمال الكلمات النابية وتلك الخادشة للحياء أو المحطة للكرامة الإنسانية، فكيفما كان الخلاف في الرأي يجب أن يسود الاحترام بين الجميع.

الإحصائيات الشاملة
زيارات الصفحة اليوم ...
المجموع: 1
انفرادي: 1

إجمالي الزيارات للصفحة ...
المجموع: 11160
انفرادي: 6686

الموقع ...
المجموع: 16340
انفرادي: 9945
e107 Themes